9 أشـ.ـياء لن تجـ.ـدها إلا في الولايات المـ.ـتحدة الأمريكـ.ـية والتي تحيّـ.ـر الأجـ.ـانب

لكل بلد عاداته وسلوكياته الخاصة التي يتبعها سكّانه، ولكن اليوم نحن لا نتكلم عن العادات بل نصوّب تركيزنا نحو الأمور التي قد يألفها سكان البلد بينما تبدو غريبة ومُحيّرة للأجانب، وسنأخذ الولايات المتحدة الأمريكية كمثال، فقد تكون الحياة في الولايات المتحدة مُحيرة بعض الشيء للوافدين الجدد بدءاً من أن الصيدليات ليست مكاناً لبيع الأدوية فقط وحتى كون معظم الأطعمة هناك مقلية تقريباً، أي شيء يخطر ببالك!

ولقد حاولنا عرض أكثر الأشياء التي تفاجئ الأجانب في أغلب الأحيان وتُسبب الحيرة لهم.

فإذا كنت تنوي السفر قريباً للولايات المتحدة أو لديك الشغف حول الأمور الشائعة في البلدان الأخرى، فالأحرى بك تكملة هذا الموضوع. والآن فلنأخذكم في جولة صغيرة وقصيرة في الولايات المتحدة وعادات أهلها.

1. الإكراميات والبقشيش أمر شائع للغاية وبمبالغ كبيرة!

عادة ما تُقدم الإكراميات بشكل اختياري وبمبالغ بسيطة، تعبيراً للشخص مُقدم الخدمة عن رضائك عن الخدمة، وهو أمر شائع في العديد من البلدان. ولكن الإكراميات في الولايات المتحدة تأخذ منحنى آخر، حيث قد تصل إلى 25% من سعر الخدمة، والتي تبدو غالباً ثمناً باهظاً جداً بالنسبة للأشخاص الذين يأتون من بلدان أخرى.

2. يُقدم الطعام بكميات كبيرة

عندما يتعلق الأمر بتناول الطعام في الخارج، تجد أن الأغلبية يُفضلون تناول كميات ضخمة من الطعام! وتشتهر المطاعم وسلاسل الوجبات السريعة في الولايات المتحدة بتقديم 3 أرطال من البرغر أي حوالي 1.3 كجم، وبيتزا مقاس 20 بوصة أي حوالي نصف متر!! والعديد من الأطباق الأخرى التي قد تبدو ضخمة حقاً للغرباء.

أما إذا كنت لا تزال ترغب في تجربة شيء أغرب وأكبر على الإطلاق، فيُمكنك زيارة مطعم Mallie’s Sports Bar & Grill حيث يقدمون إحدى أكبر شطائر البرغر في العالم والتي تزن حوالي 350 رطلاً!

3. أي طعام قد يخطر ببالك يُمكن قليه في الولايات المتحدة

وفقاً لكتب التاريخ، فإنه قد تم العثور على أول وصفات للأسماك المقلية في كتب الطبخ الإسبانية والبرتغالية من القرن الثالث عشر، ولكن بالتأكيد من اخترع هذا الطبق لم يتخيّل يوماً أن طريقة الطهي هذه ستصبح من الطرق المُفضلة حتى القرن الحادي والعشرون!

فعلى الرغم من أن كل بلد تقريباً لديه طبق مقلي شهير، إلا أنك ستنبهر حقاً من كمّ التنوع في الأطباق المقليّة وبخاصة البطاطس المقلية في الولايات المتحدة، فالأمر لا يقتصر فقط على البطاطس المقلية بل إن كل شيء قد تتخيله يُمكن أن يُقلى في أمريكا سواء كان فواكه، أو خضروات أو كوكيز أو حتى بسكويت أو المخلل أو الزبدة أو قطع الشوكولاتة وحتى العلكة!

4. لا تحمل معظم العملات المعدنية قِيَماً رقمية بل لها أسماء محيرّة!

في معظم البلدان، تُسمى العملات المعدنية وفقاً للقيمة التي تحملها سواء على جانب واحد أو كليهما، ولكن الأمر لا ينطبق على معظم العملات المعدنية الأمريكية، فعلى سبيل المثال عملة 1 سنت تسمى “بنس” نسبة إلى السنت البريطاني، أما العملة من فئة 5 سنت تسمى “نيكل” نسبة إلى المادة المصنوعة منها،

وبالنسبة للعملة فئة 10 سنتات، فتُسمى “الدايم” مشتق من الكلمة اللاتينية، “decimus” والتي تعني “واحد على عشرة” أما بالنسبة للعملة ذات الـ 25 سنتاً، فيُطلق عليها “quarter” ​​لأنها ربع دولار.

5. بطاقات الأسعار لا تشمل الضرائب

في معظم الأوقات عندما نرى سعراً موضوعاً على سلعةٍ ما، ونتوجه للحسابات، فإننا ندفع نفس السعر المكتوب، ولكن الأمر مختلف في أمريكا، لأن السعر المُدوّن على السلع ليس السعر النهائي لأنه غير مُضاف إليه الضرائب، وهذا ما يجعلك تُفاجأ عند إتمام عملية الشراء بالسعر النهائي.

والأمر الذي يزيد من حيرة السائحين والوافدين هو أن ضريبة المبيعات غير ثابتة وتختلف من ولاية إلى أخرى، مما يجعل من الصعب غالباً حساب المبلغ الإجمالي المستحق عليك قبل الدفع.

6. لا يقتصر نشاط الصيدليات على بيع الأدوية فقط!

في الواقع، من المتوقع أن تُخطئ بسهولة بين أي صيدلية أمريكية وبين السوبر ماركت، والسبب يرجع إلى أنه بالإضافة إلى الأدوية والمراهم ومنتجات النظافة الشخصيةـ فإنه تُباع في الصيدليات أيضاً الوجبات الخفيفة والعطور ومستحضرات التجميل والمجلات وحتى ألعاب الأطفال.

تلعب الصيدليات الأمريكية دوراً مزدوجاً، حيث تُعد متاجر محلية يقصدها الأشخاص للحصول على الضروريات على مدار 24 ساعة في اليوم.

7. يمكنك إرجاع أي منتج حتى وإن لم تمتلك فاتورة الشراء!!

سياسة الإرجاع في أمريكا سياسة رائعة ومُريحة للغاية، فإذا لم تحب شكل السترة التي قدمها لك قريبك كهدية؟ لا مشكلة! ففي الولايات المتحدة، يمكن إرجاع أي شيء، حتى لو لم تشتريه بنفسك. وعلى عكس العديد من البلدان الأخرى، يمكنك في الولايات المتحدة إرجاع البضائع حتى لو لم يكن لديك فاتورة الشراء، حيث تضع العديد من المتاجر أكوادً فريدة على العناصر بحيث يمكن تتبعها، بينما يحتفظ الآخرون بسجل المشتريات التي تمت في الشهرين الماضيين.
وأكبر دليل على أن الأمر شائع الحدوث هناك، وجود أيام تُسمى بأيام الإرجاع الوطنية والتي تُصادف عادة بداية شهر يناير عندما يمكن للأشخاص إعادة هدايا عيد الميلاد التي لم يعجبهم.

8. أبواب المراحيض العامة مكشوفة قليلاً

لا تُوفر دورات المياه العامة في الولايات المتحدة الخصوصية بشكل كبير كما يحدث في دورات المياه في البلدان الأخرى، وهو ما يُدهش الأجانب بشكل خاص. فالأبواب تتسم بفجوات كبيرة من الأسفل أكثر من المعتاد، بالإضافة إلى وجود مساحات فارغة من الجوانب، ويبدو أن هذا الأمر قد حيّر الكثيرين، حيث أنه تمت مناقشته على نطاق واسع على الإنترنت من قِبل كل من الأجانب والمواطنين الأمريكيين، ولكن لا يبدو أن هناك إجابة واحدة صريحة،

فالبعض يقترح أن فجوات الجزء السفلي غرضها تسهيل تنظيف الأرضيات بشكل أسرع، بينما يقترح البعض أنها تتعلق بإجراءات السلامة، ويدّعي البعض الآخر أن تصميم الأبواب هكذا يمنع الأشخاص من استخدام المراحيض لأغراضٍ ليست مخصصة لها.

9. الإجازات نادرة وقصيرة

في العديد من البلدان الأخرى، يستمتع الأشخاص بإجازاتهم التي تدوم بضعة أسابيع أو حتى أشهر في السنة، ولكن الأمر مختلف في الولايات المتحدة، حيث تتسم الإجازات بأنها أقصر بكثير وليست متكررة، وحتى إذا حصلوا عليها فإنهم لا يستمتعون بها عادة،

وهذا وفقاً لاستطلاع حديث والذي أظهر أن ما يصل إلى 56٪ من العاملين لا يستطيعون التوقف عن التفكير في العمل أثناء إجازاتهم، إما من خلال فحص رسائل البريد الإلكتروني باستمرار أو الرد على المكالمات بدلاً من مجرد الاسترخاء والاستمتاع.

عن admin

شاهد أيضاً

لماذا يطيل الرجال الـ.ـعرب ظـ.ـفر إصبع الخنصر؟

موضـ.ـة أم تقليد؟ أم تحمل رسالة مـ.ـعينة؟ لا أحد يعرف على وجـ.ـه التحديد. ولكـ.ـن ما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *