تحقـ.ـيق الأمـ.ـان المالي في مرحلة الشـ.ـباب… ممكن ب 5 شـ.ـروط

قد يبـ.ـدو تحقيق الأمن المالي في مرحـ.ـلة الشباب (قبل بلوغ سن الثـ.ـلاثين) أمرًا مستحيلاً، خاصة أن مـ.ـعظم الأشخاص ينفقون ما يكسبون خلال مرحلة العشرينيات، دون أن يدخروا أي مبلغ، مما يجعلهم يشعرون بالتوتر والضغط كثيرًا عند دخول مرحلة الثلاثينيات.

لكن يوجد بعض الخطوات والتوصيات التي إذا تم تحقيقها والاهتمام بمراعاتها على أكمل وجب، سيخرج الشاب من مرحلة العشرينات وهو آمن ماليًا…

تعلم أين ومتى تنفق أموالك:

يغتر العديد من الشباب في مراحل عمرهم المبكرة بأنفسهم وينفقون المال ليبانوا بمكانة اجتماعية أعلى أو من أجل الاستعراض، وهذا خطأ جسيم.

مع التقدم في الحياة المهنية، يزيد الراتب، لكن بدلاً من إنفاق الدخل الزائد لعيش حياة مرفهة، يمكن الاستفادة من هذه الأموال في تقليل الديون أو زيادة المدخرات.

عندما يتتبع الشخص نفقاته، ويعرف بالتحديد مقدار ما ينفقه، وأين ينفق أمواله، يستطيع أن يتحكم في نفقاته، فإذا اكتشف الشخص مثلاً أن طلب الطعام من الخارج يكلفه 300 دولار شهريًا، أو أنه يدفع اشتراكات في خدمات بث لا يستخدمها، فيمكنه حينئذ أن يقلل نفقاته على هذه الأشياء.

لا تستدن إلا للاستثمار في ذاتك:

يمكن للشخص الاستدانة من أجل الاستثمار في ذاته، ففي هذه الحالة سيستخدم الأموال في تطوير مهاراته، مما يجعله يكسب في النهاية أموالاً تتجاوز المبلغ المقترض، ويمكنه حينها تسديد ديونه، لكن لا يجب أن يستدين الشخص أموالاً للإنفاق على نمط حياة معين لا يستطيع تحمل تكلفته، فذلك سيجعله غارقًا في الديون طوال الوقت.

كوّن ثقافتك المالية بعمر مبكر:

من المهم أن يخصص الشخص وقتًا وجهدًا لفهم أساسيات التمويل الشخصي والاستثمار، فبدون ذلك لن يستطيع الشخص ادخار أمواله أو استثمارها، أو تحقيق أهدافه المالية.

إن لم تستطع التخطيط للمستقبل… على الأقل لا تهمل وجوده:

لا يجب أن يعيش الشخص حياته، وينفق كما لو أنه ليس هناك مستقبل ينتظره، بل يجب أن يضع المستقبل في الحسبان، فعلى سبيل المثال يمكن أن يضع الشخص هدفًا قصير المدى لادخار الأموال من أجل القيام برحلة لمكان أراد الذهاب إليه، بدلاً من دفع تكلفة الرحلة ببطاقة الائتمان (الاستدانة من البنك)، فإيجاد التوازن الصحيح بين اليوم والمستقبل خطوة مهمة لتحقيق الأمن المالي.

خض غمار المخاطر… لكن بشكل محسوب:

يمكن للمخاطر المحسوبة أن تكون مفيدة على المدى الطويل، خاصة أن الأخطاء التي يرتكبها الشخص في سن صغيرة، يمكن أن يتعلم منها، ويتداركها.

من بين المخاطر المحسوبة التي يمكن أن يتخذها الشخص، الانتقال إلى مدينة جديدة بها فرص عمل أكثر، والحصول على وظيفة جديدة في شركة أخرى براتب أقل، ولكن بإمكانات أفضل، والاستثمار في المشاريع عالية المخاطر، ذات العائد المرتفع.

عن admin

شاهد أيضاً

5 نصائح من ملـ.ـيونير عـ.ـصامي كي تصبح ثريا

يرى رائد الأعـ.ـمال وخبير المبـ.ـيعات الأمـ.ـريكي، جرانت كـ.ـاردون، أن فكـ.ـرة ادخار ثمـ.ـن القهـ.ـوة اليومية لبـ.ـناء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *