3 أشخاص حاولوا بيع مشط لرهبان بلا شعر وأحدهم باع ألف مشط بهذه الطريقة !!

تشـ.ـرح إحدى القصص الـ.ـشهيرة، والتي يسـ.ـتخدمها خبراء التسويق لـ.ـشرح مفاهيم هامـ.ـة في هذا المجال، عن 3 باعـ.ـة معروفين بالحنـ.ـكة والمهارة، تقـ.ـدموا لشركة صيـ.ـنية ضخمة بهدف التوظـ.ـيف.

وعند المـ.ـقابلة قرر الشـ.ـخص الذي يقابلهم ان يمتحـ.ـنهم ضمن تحدي وهـ.ـو: من يبيع أكثر عدد من الأمشـ.ـاط لرهبان المعابد البـ.ـوذية (معروف أنهم يحلقون رؤوسـ.ـهم ولا يفضلـ.ـون الشعر) في ثلاثـ.ـة أيام سيكون صاحـ.ـب الوظيفة.

بعد مـ.ـرور ثلاثة أيام رجـ.ـع البائعون لوضـ.ـع تقريرهم على طـ.ـاولة الشركة كمـ.ـا يلي:

البـ.ـائع الأول:

“لقـ.ـد بعت مـ.ـشطاً واحداً… بعد أن تعـ.ـرضت للإهانة من قبل الرهبـ.ـان بتهمة السخرية مـ.ـنهم، أصابني الاحـ.ـباط وانسحبت من الـ.ـمعبد، وفـ.ـي طريق العودة وجـ.ـدت أحد الرهبان الصغار يـ.ـحك راسه بسبب الحـ.ـساسية، فأقنعته أن المـ.ـشط الخشبي يسـ.ـاعده في الحكاك، وعليـ.ـه فاشترى الراهب هذا المـ.ـشط الوحيد.”

البائع الثـ.ـاني:

ضحـ.ـك البائع الثاني على قـ.ـصة البائع الاول، وقال لـ.ـقد بعت 10 أمشـ.ـاط، فابتسم صاحب الـ.ـشركة وقال: “هذا مثير، قـ.ـل لنا كيف بعتهم”.

فقال البـ.ـائع الثاني: ” لقد لاحظـ.ـت ان الزوار للمـ.ـعبد يصلون بشعر منـ.ـكوش من قوة الرياح التي تواجـ.ـههم في طريقهم الى المـ.ـعبد، فأقنعت الراهب أن يـ.ـضع مجموعة من الأمـ.ـشاط للزوار لكي يمـ.ـشطوا شعرهم قـ.ـبل دخول المعبد لإظهـ.ـار الاحترام خلال زيارتـ.ـهم للمعبد”.

البائع الـ.ـثالث:

في هـ.ـذه اللـ.ـحظات توجهت النـ.ـظرات كلها للبائع الثالـ.ـث لمعرفة هل سيخـ.ـرج من المنافسة أم سـ.ـيكون هو من حصل عـ.ـلى الوظيفة، ليقاطع الانتظار سؤال صاحـ.ـب الشركة: “قل لنـ.ـا كم مشـ.ـطاً بعت؟”

ليجـ.ـيب بكل ثـ.ـقة:” لقت بـ.ـعت ألف مشط”…!

عم الذهول وجـ.ـه الجميع ليقول صاحـ.ـب الشركة: “أمتعنا بقـ.ـصتك”.

فقال الـ.ـبائع الثالث: “قصـ.ـدت المعلم لأكبر المـ.ـعابد البوذية، وشكرته لما يقـ.ـدمونه للناس في هـ.ـذا المكان ذا القدسية بالـ.ـنسبة للزوار، وكـ.ـان صاحب كـ.ـرم وأبلغني بأنه يود شكـ.ـر الزوار لدعمهم وإخلاصـ.ـهم بالعبادة،

فاقترحت عـ.ـليه تذكاراً يحـ.ـمل مباركة بـ.ـوذا، وعرضت له المـ.ـشط الخشبي والذي قمـ.ـت مسبقا بحفر كـ.ـلمات من تعاليم بوذا عـ.ـليه، وقلت له أن زوار المـ.ـعبد سيستخدمون المـ.ـشط يوميًا وسـ.ـيكون بمثابة تذكير يومـ.ـي للقيام بالأعمال الصـ.ـالحة. فأعجب الراهب الكـ.ـبير بالفكرة، وطلـ.ـب الفا من هذه الأمشـ.ـاط المباركة”.

قاطـ.ـعه أحد البائعـ.ـين ليقول: “إنها ليـ.ـست سوى ضربة حظ”، لـ.ـيرد عليه صاحـ.ـب الشركة: “لم يـ.ـكن الامر كذلك، فإنه صاحـ.ـب خطة وهـ.ـي التي دفعته للحفر على المشـ.ـط قبل المضـ.ـي بعملـ.ـية البيع، فحتـ.ـى لو لم يرغب هذا الراهـ.ـب بشـ.ـرائه لكان اشـ.ـتراه راهب اخر.”

وأكمل الباـ.ـئع الثالث قائلا: “ليـ.ـس هذا فقط، وإنما عدت للمـ.ـعبد البارحة لأطمئن على الراهـ.ـب، والذي قال لـ.ـي أن العديد من الأصـ.ـدقاء والأهل يطـ.ـلبون المشط المـ.ـبارك، وأن عدد الزوار بازدياد وكلـ.ـهم يسألون عن المـ.ـشط، وأنه يريد تسـ.ـجيل طلبية اخرى أكـ.ـبر من الأولى.”

العبـ.ـرة من القصة:

إذا حـ.ـللت احـ.ـتياجات العميل واسـ.ـتخدمتها فسوف يـ.ـشترى منتجك.

إذ فهـ.ـمت ظروف عـ.ـمله جيداً سوف تـ.ـحقق منه ربحًا جـ.ـيدًا.

أما إذا اسـ.ـتطعت أن تجعـ.ـل منتجك جزء من خـ.ـطة لمنفعة متـ.ـبادلة بينك وبـ.ـين العميل فستبـ.ـيع أكثر بكثير مـ.ـما تتوقع.

باختصـ.ـار إن الحاجة للـ.ـمنتج ليست هي الدافع الأساسـ.ـي للشراء بالنـ.ـسبة لجميع الناس، فـ.ـهناك أيضاً الرغبة والـ.ـسعادة وتجنب الألـ.ـم.

بمعـ.ـنى أنه إذا كـ.ـان دافع عملية البيع هـ.ـي التفكير من منطـ.ـلق الحاجة فقط فـ.ـمن غير الممكن بـ.ـيع المشط إلا للأقرع الذي يـ.ـشتري مشطاً بشكل متـ.ـكرر إذا كان يعمل حـ.ـلاقاً مثلًا.

على سـ.ـبيل المثال، عندما يـ.ـشتري شخص ما سـ.ـيارة باهظة الثمن فهو يشتـ.ـريها لرغبة أو حفـ.ـاظًا على مظهر أو عادة وهناك من يشـ.ـتري قلماً وهو لا يعـ.ـرف الكتابة، ومن يـ.ـشتري سيارة وهو لن يـ.ـسوقها أبدًا.

ماذا يمـ.ـكن أن تستفيد كمـ.ـستهلك من هذه الـ.ـقصة؟

قبل أن تـ.ـقدم على شـ.ـراء أي شيء لا تعطـ.ـي الأولوية لممـ.ـيزاته أو ما يقدمه، أو فـ.ـيما إذا كان متوفرًا بسـ.ـعرٍ مغري أم لا، الأمر الأهـ.ـم الذي ينبغي عليك النظر إليه هـ.ـنا هو الفـ.ـائدة التي سيقدمـ.ـها لك هذا المنـ.ـتج.

باخـ.ـتصار، ما الأمر الإضـ.ـافي أو ما العائد الذي ستحـ.ـصل عليه عند إنـ.ـفاق المال على هذا المـ.ـنتج بدلًا من إنفاقه فـ.ـي مكانٍ آخر؟

إذا سـ.ـألت نفسك هذا السـ.ـؤال قـ.ـبل شراء أي سلعة، فستـ.ـنجو من أغلب الخدع التـ.ـسويقية وستمـ.ـنع نفسك من الوقوع ضحيـ.ـة سهلة لأحد.

عن admin

شاهد أيضاً

5 نصائح من ملـ.ـيونير عـ.ـصامي كي تصبح ثريا

يرى رائد الأعـ.ـمال وخبير المبـ.ـيعات الأمـ.ـريكي، جرانت كـ.ـاردون، أن فكـ.ـرة ادخار ثمـ.ـن القهـ.ـوة اليومية لبـ.ـناء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *