12 حيلة من علم النفس ستغير حياتك نحو الأفضل

اكتساب ثقة الأشخاص، النجاح بمقابلة عمل، أو حتى معرفة مشاعر المحيطين فيك وانتزاع البعض من المعلومات أو الإجابات ممن أمامك، هذه أمور لا نتعلمها ضمن المدارس والجامعات، إنما هي تعتبر مهارات حياتية يتمتع فيها بعض الأفراد بشكل فطري، أو يكتسبها الشخص من تراكم خبراته في الحياة.

وبعيداً عن العلم والأحاديث الأكاديمية يوجد العديد من الخدع والحركات النفسية والجسدية التي تساهم في فهم الحياة بطريقة أفضل، إضافة لاستيعاب ما يدور حولك والحصول على المعلومات من أمور قد لا يلاحظها غيرك، مثل:

1- الضحك:

في وقت الجلوس مع الأصدقاء أو الزملاء داخل العمل للحديث حول أمر ما كوميدي أو جاد، عليك الصمت والتفكير فمن السهل أن تكتشف من هو الشخص المقرب إليك نفسياً أو من هو الشخص المقرب لغيرك من خلال تتبع النظرات.

فبالعادة ينظر الإنسان عند الضحك أو الصمت للإنصات أو التفكير بعمق للشخص الأقرب نفسياً له، أو الذي سيشعره بالراحة في التعامل معه على الجانب الإنساني.

2- التوتر:

في حال كنت تنتظر مقابلة عمل مهمة أو اجتماع أو أي حدث مهم بحياتك ويصيبك بالتوتر، احرص على مضغ أي شيء سواء كان طعام أو علكة واجعل فمك يتحرك، لأن الدماغ يفضل هذه الطريقة في الاسترخاء بهدف إرسال إشارات تخفف حدة التوتر والضغط النفسي عنك.

3- التحديق:

على التأكيد أنت لن تحدق للأشخاص في الشارع دون سبب، لكن إن أردت معرفة معلومة ما في مجال العمل، أو تريد كشف أمر ما حدث بين الأصدقاء أو الأهل، لكنك لا تعرف كيفية الحصول على معلومة صادقة أو ما حدث بالفعل، ما عليك إلا التحديق في الشخص الذي يتحدث أمامك، وسرعان ما ستجد عقلك يستنج البعض من الأمور الخفية بطريقة غريبة ليضعها أمامك لتفكر فيها.

إضافة بأن ملاحظة الشخص الذي أمامك بأنك تحدق فيه بكل دقة وحدة تجعله يقول الحقيقة في حال كان كاذباً، أو كان ينوي عدم إخبارك بالحقيقة.

4- مقابلة العمل:

الجلوس أمام شخص سيجري معك مقابلة لوظيفة ما، تود الحصول عليها هو أمر كفيل لجعلك تتوتر، مما يسبب الكثير من الضغوط النفسية وحتى في معظم الأوقات للواثقين بأنفسهم على المستوى العملي.

لكن لتتخلص من هذا التوتر، ما عليك إلا تخيل أن الشخص الذي أمامك هو أحد المقربين منك أو أنه صديقك صديقك، وسرعان ما ستجد نفسك تشعر بالهدوء والثقة، فتتخلص من التوتر الذي من الممكن أن يفقدك فرصة العمل.

5- مرآة الأخلاق:

يبدو الأمر مضحكاً، لكن إن كنت تعمل في وظيفة مكتبية تجعلك تستقبل أو تتعامل مع الكثير من الأشخاص كموظفي خدمة العملاء في الشركات أو موظفي البنوك، فحاول أن تضع مرآة خلفك بحيث تسمح للعميل بأن يرى نفسه، طبعاً لا يتعلق الأمر بالمظهر، بل لأن رؤية الشخص لنفسه أثناء الغضب أو التوتر سيجعله أكثر هدوءاً وتحلياً بالصبر، مما يجنبك الكثير من المشكلات المتعلقة بالتعامل مع العملاء العصبيين أو قليلي الصبر.

6- أنت مُراقب:

في حال كنت تجلس داخل مكان عملك، تنتظر دورك في البنك أو أي شركة أخرى، ويحيطك العديد من الأشخاص، وبدأت تشعر بأنه يوجد شخص يحدق فيك بشكل مزعج، كل ما يجب فعله لكشفه هو: اصطناع التثاؤب، ومن ثم انظر حولك بشكل سريع، وهنا على الأرجح ستجد من كان يحدق بك يقوم بالتثاؤب أيضاً.

7- فض المعارك:

إن رغبت في فض مشاجرة ما عند رؤيتك لشخصين يتشاجران، لا تبذل الكثير من الجهد البدني حتى لا تتعرض لأي أذى، إنما احضر شيئاً لتأكله وقف بين الطرفين، وسرعان ما سترى بأن المشاجرة قد انتهت، وتبعاً لعلم النفس تدعى هذه الظاهرة باسم (snackman effect) أو (تأثير رجل الطعام).

8- تخلص من الأشياء:

تقف وتتحدث مع صديق ، تحمل علبة من العصير أو قطعة من الحلوى لا تريدها وبالوقت ذاته لا تريد أن تلقيها في القمامة وصديقك لا يريدها مما يجعلك تصاب بالحيرة، ما عليك فعله هنا لإجبار صديقك على حمل ما تريد التخلص منه من غير أن يستوعب الأمر: أن تسأله عن بعض الأمور الشخصية عنه أو تتحدث بموضوع جاد وتعطيه ما تحمله في وسط الحديث وستجده لا يمانع، وذلك لأن عقله ببساطة يكون مشغول ولا يستوعب ما يقوم فيه الجسد.

9- اكتساب الأصدقاء:

إذا كنت في مكان لا تعرف أي شخص بداخله فلا تتوتر، فقط اطلب أو اسأل أي شخص أي سؤال، عن الوقت مثلاً أو مكان ما، وسرعان ما سوف تجد الأحاديث تتوالى بتلقائية.

10- في البداية أو النهاية:

تريد عقد اجتماع مع الموظفين ضمن شركتك ما عليك إلا أن تختار أفضل وقت لذلك وهو، أفضل وقت لعقد الاجتماع هو بداية يوم العمل أو بنهاية اليوم قبل المغادرة، لأنه الوقت الذي يكون فيه الموظف أكثر تركيزاً في القرارات التي تم أخذها.

11-الحذاء والاهتمام:

أقدام الناس يمكن لها أن تساعدك في معرفة مشاعرهم الحقيقية أو انتباههم بمحادثة ما، فعدم مواجهة قدم الذي أمامك لك مباشرة وبشكل مستقيم خلال الحديث يدل لعدم اهتمام أو اكتراث هذا الشخص بحديثك، ورغبته في المغادرة وإنهاء الحديث.

12- قلدهم:

أثناء التحدث مع مديرك أو الرغبة لاكتساب ثقة من تتحدث إليه حاول تقليد ما يقوم فيه من حركات خلال الاستماع لك أو عند تحدثه معك، وعلى التأكيد لن تقوم بتقليد هذه الإيماءات أو الحركات بسخرية أو بطريقة مبالغ فيها، إنما بالطريقة ذاتها التي تراها.

وفقاً لعلم النفس يوجد قاعدة معروفة، بأن الإنسان يحب أن يرى نفسه وتأثيره بالشخص الذي أمامه، وهو أمر تمنحه له لتحصل أنت على ما تريد وبمنتهى الذكاء.

عن admin

شاهد أيضاً

لماذا يطيل الرجال الـ.ـعرب ظـ.ـفر إصبع الخنصر؟

موضـ.ـة أم تقليد؟ أم تحمل رسالة مـ.ـعينة؟ لا أحد يعرف على وجـ.ـه التحديد. ولكـ.ـن ما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *