لماذا لا يمكنك أن تبتسم بشكل طبيعي في الصـ.ـور على الرغم من رغبتك بذلك

نرغـ.ـب جميعًا بالظـ.ـهور بأفضل شـ.ـكل في الصور الفوتوغـ.ـرافية، والابتسـ.ـامة هي جزء مـ.ـهم للغاية من ذلـ.ـك.

لكن بغـ.ـض النظر عن عـ.ـدد المرات التـ.ـي نقول بهـ.ـا Cheese، فإن ابتـ.ـسامتنا الناتجة بعـ.ـيدة كل البعد عن الطـ.ـبيعة، وتكون جلـ.ـيًا أنها مصـ.ـطنعة (إلا إن كانـ.ـت صورة صـ.ـريحة حقيقية).

هذا الأمـ.ـر يدفعنا للتـ.ـساؤل..

لماذا نفـ.ـشل بالابتسـ.ـام في الصور الفوتـ.ـوغرافية؟

الابتسامة العـ.ـفوية والمـ.ـتعمدة

في عـ.ـام 1862، درس طبـ.ـيب الأعصاب الفرنسـ.ـي غيوم دوشـ.ـين تعابير الوجه وصـ.ـلتها بالعواطف في بحـ.ـثه عن آلية تعبير الوجه البـ.ـشري.. وقد وصـ.ـف الأساس لما تبدو علـ.ـيه الابتسامة الحـ.ـقيقية التي تولد من الـ.ـفرح.

هذه الابتسـ.ـامة “الأصـ.ـيلة” أو “العفوية”، والتي تسـ.ـمى أيضًا ابتسامة دوشـ.ـين، هي فم مبتـ.ـسم بعيون مبتسـ.ـمة كما تتميز بتجاعيـ.ـد على شكل أقدام الغـ.ـراب حول العينين.

عنـ.ـد رؤية هذه الابتـ.ـسامة ترتسم على وجه شـ.ـخص ما، يُمكن تميـ.ـيزها بكل سهـ.ـولة. فأدمغـ.ـتنا بارعة بقراءة المـ.ـشاعر واكتـ.ـشافها من تعابير الوجـ.ـه.

أما الابتـ.ـسامة المتـ.ـعمدة، التي تستحـ.ـضرها في الصور الفوتـ.ـوغرافية، لا تستـ.ـخدم كل عضلات الابتسـ.ـامة الطبيعية. وذلك لأن الدمـ.ـاغ يخلق هذين النوعـ.ـين من الابتسامات بشـ.ـكل مختلف.

فقد وجـ.ـد الباحثون أن هناك مـ.ـسارات مختلفة في الدماغ عنـ.ـدما نبتسم من عاطـ.ـفة حقيقية وإيـ.ـجابية (مثل السـ.ـعادة) مقابل عندما نبتسـ.ـم ردًا على إشـ.ـارة خارجية.

تختلف الابتسـ.ـامة العفوية عن الابتسـ.ـامة الإرادية في مشـ.ـاركتها في عضلات العـ.ـين الدائرية، مما يؤدي إلى ظـ.ـهور غرابيل حول العيـ.ـن أثناء سحب الخـ.ـدين لأعلى.

وأظهرت دراسـ.ـة قارنت نشـ.ـاط الدماغ أثناء الابتسـ.ـام التلقائي مقابل الابتـ.ـسام المتعمّد أن هنـ.ـاك مشاركة أكبر للنـ.ـصف الأيسر من الدمـ.ـاغ أثناء الابتسامة العفـ.ـوية مقارنة بالابتسـ.ـامة المتعمدة.

هذا الـ.ـنوع من عدم التنـ.ـاسق في نشاط الدمـ.ـاغ هو علامة على المشـ.ـاعر الإيجابية التي تشـ.ـير إلى أن الابتـ.ـسام المصطنع لا ينـ.ـشط مناطق الدماغ التي تعـ.ـالج المشاعر، مما يـ.ـجعلها نشاطًا حـ.ـركيًا بحتًا.

ومع ذلـ.ـك، فإن التـ.ـجربة الممتعة مثل الفوز بلعـ.ـبة، أو الحصـ.ـول على ترقية، أو مجرد سـ.ـماع مزحة جيـ.ـدة، ستخـ.ـلق نشاطًا كثيفًا يسـ.ـارًا في الدماغ، بما فـ.ـي ذلك المـ.ـعالجة العاطفية في الدمـ.ـاغ لإنتاج ابتسـ.ـامة حقيقية.

لكن إخبار المـ.ـصور بالابتسـ.ـام أمام الكاميرا لـ.ـن يؤدي إلى تنشـ.ـيط هذه الاسـ.ـتجابة.

تقليد ابتـ.ـسامة دوشـ.ـين

تعتبر ابتسـ.ـامة دوشين الابتسـ.ـامة الحقيقية للسـ.ـعادة. أي ابتسـ.ـامة متعمدة لن تكون قـ.ـادرة على إنتاج السـ.ـمات المميزة لابتسـ.ـامة عفوية حقيـ.ـقية، خاصةً التـ.ـجعد حول العينين.

لكن تبيـ.ـن أن الأمر ليـ.ـس كذلك. من الممـ.ـكن أن يقلد بعـ.ـض الأشخاص ابتسـ.ـامة دوشين، إما في صـ.ـورة فوتوغرافية أو في الحياة الواقعـ.ـية.

ربما رأيـ.ـت أشخاصًا يفعلـ.ـون ذلك – عارضيـ.ـن وممثلين – يقضـ.ـون ساعات في تعلـ.ـم كيفية التحكم فـ.ـي عضلات وجـ.ـههم لتقليد مجموعة متنـ.ـوعة من المـ.ـشاعر.

عن admin

شاهد أيضاً

لماذا صـ.ـورت ساعات القرن العشرين علـ.ـى أيدي الملوك الآشـ.ـوريين؟

من قصـ.ـر العاصمة كالهو مع صورة تيغلاثبالـ.ـسار الثـ.ـالث ، الحاكم الـ.ـبارز لآشور ، مع سـ.ـاعة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *