ما هي أسباب إدمـ.ـان بعض الأشخاص للعـ.ـلاقات العاطفية المتـ.ـعددة؟

في بدايـ.ـة أيّ علاقة عاطـ.ـفية قد تشـ.ـعر بأنّك تنجـ.ـذب إلى شـ.ـخص ما…

تحت هالـ.ـةٍ من الكيمـ.ـياء المزعومة والعاـ.ـطفة المشـ.ـحونة، لكن ماذا لـ.ـو تكرّرت تلك الحـ.ـالة مراراً في كلّ مـ.ـرّة تقابل كائنـ.ـاً من الجنـ.ـس الآخر؟

إليك أسـ.ـباب تعدّد العـ.ـلاقات العـ.ـاطفية:

اضطـ.ـراب التواصـ.ـل والفـ.ـهم:

في عالـ.ـمنا ومحيـ.ـطنا من السـ.ـهل مشاركة الأفكار والمـ.ـعلومات الموجودة في عقـ.ـلك أكثر من مـ.ـشاعرك، وهذا المنـ.ـهج والنمـ.ـط من التفكيـ.ـر والتجـ.ـنّب أوقع الكثـ.ـير من النـ.ـساء والرجال في مأزق التعـ.ـبير عن المـ.ـشاعر والأحاسيـ.ـس الكامنة داخلهم .

قد يصـ.ـل ذلك إلى حدّ وضـ.ـع الحواجز وتشـ.ـويه العلاقة العاطفـ.ـيّة بناءً على سـ.ـوء التواصل والفهـ.ـم، إذ يقتضـ.ـي عمق المشـ.ـاعر في قلبك مخـ.ـاطرة عاطفية وشـ.ـجاعة غير مسـ.ـبوقة.

ستجـ.ـعلك تشـ.ـعر بالـ.ـخوف والضعف في البـ.ـداية لكنّها في المـ.ـقابل ستخلق تقـ.ـارباً وتفاهماً واتزانـ.ـاً في علاقتك، من خلال مشـ.ـاركة حقيقة مشـ.ـاعرك واحتياجاتك مع شـ.ـريك حياتك، لترقـ.ـى إلى تحقيق العـ.ـلاقة الحميـ.ـميّة الأعـ.ـمق.

الحرمـ.ـان العاطـ.ـفي:

قد نحـ.ـمل جميعاً بداخلـ.ـنا جروح طفـ.ـولتنا، وهي المـ.ـسؤولة بالدرجـ.ـة الأولى عن كيفيّـ.ـة تصوّرنا للآخـ.ـرين، ليبدو الأمـ.ـر كما لو أنّنا ننـ.ـظر إلى شريكـ.ـنا من خلال العدسـ.ـة المشـ.ـوّهة لجروح طفـ.ـولتنا.

يعكـ.ـس تعدّد العلاقـ.ـات العاطفية حالةً مضـ.ـطربة غير صحـ.ـيّة، فهذا العطـ.ـش والنهم وراء الولـ.ـوج في الكثير من العـ.ـلاقات ما هو إلاّ تعبـ.ـير عن تجذّر العـ.ـقدة في الطـ.ـفولة جرّاء الحرمـ.ـان من حنـ.ـان الأب أو الأم أو سـ.ـوء التقدير والمعـ.ـاملة من محيـ.ـطك.

فكلّ محـ.ـاولاتك ومغامراتك العـ.ـاطفية لتكون مرغـ.ـوباً باجترار أفـ.ـئدة وأجسـ.ـاد أقرانك، على أمل الإرتـ.ـواء وشراء الرضا سيمنـ.ـحك تأثير المهـ.ـدّئ المؤقّت لعقـ.ـدك وأضغانك اتجاه الجـ.ـنس الآخر والآخـ.ـرين.

البحـ.ـث عن المـ.ـثاليّة والكـ.ـمال:

نتـ.ـوق جميعاً إلى تخـ.ـيّل صورة شريك الحـ.ـياة المثالي، تجول الأفـ.ـكار في خواطرنا عمّا سـ.ـيكون عليه ذلك الشـ.ـخص، وما مدى روعـ.ـة قضاء حيـ.ـاتنا معه.

تشير الدراسـ.ـات إلى أنّ الناس يقـ.ـضون الجزء الأوّل من حـ.ـياتهم في البحث عن الرفيـ.ـق المثالي، وبعد أن يعـ.ـثروا عليه، يقضـ.ـون بقية حياتهـ.ـم في محاولةٍ لتغـ.ـييره.

وهذا ما ترتّـ.ـب عليه ارتفاع معـ.ـدل الطـ.ـلاق في مجتـ.ـمعنا إلى 40-50٪، إذاً من الأفـ.ـضل لنا أن نتراجـ.ـع خطوةً إلى الوراء ونعيد تقـ.ـييم شكل العلاقة المثـ.ـالية حقّاً،

بعيداً عن ترّهـ.ـات وفقـ.ـاقيع عالم التواصل الاجتـ.ـماعي التي تصوّر الحـ.ـياة الزوجية والعاطفـ.ـية بأبهى صورةٍ ممكـ.ـنة بعيدةً كلّ البـ.ـعد عن أرض الواقـ.ـع.

الحاجـ.ـة لإشبـ.ـاع الرغبـ.ـات:

‏‎عدم اكتـ.ـفاء الشـ.ـخص (رجل أو امـ.ـرأة) بشـ.ـريكٍ واحد لتلبية حاجـ.ـاته المـ.ـتنامية، يدّل على تعاظـ.ـم الرغبة الجنـ.ـسية مع الافتقار للنضـ.ـج النفسـ.ـي والاتزان العاطـ.ـفي، فإثبات الإحسـ.ـاس بالرجولـ.ـة أو الأنـ.ـوثة من خلال العـ.ـلاقات العاطـ.ـفيّة أو الجنـ.ـسيّة المتـ.ـعدّدة.

ما هي إلاّ ذكـ.ـورةٌ/ أنوثـ.ـة زائفـ.ـة تخفي وراء ستارها منطـ.ـقة الـ”هو” المشحـ.ـونة بالأهـ.ـواء والرغـ.ـبات المكبـ.ـوتة واللّـ.ـذات المتضـ.ـاربة.

عن admin

شاهد أيضاً

5 أخطاء تمنعك من الشـ.ـعور بالدفء في الأيـ.ـام الباردة

في فـ.ـصليّ الخريف والشـ.ـتاء، يمكن لـ.ـدرجات الحرارة أن تتـ.ـدنى ما يـ.ـجعلنا نـ.ـكيّف أمورنا اليومية وفـ.ـقاً لذلك. وما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *