5 أسـ.ـرار تتمنى أي امـ.ـرأة أن تخبرها للرجـ.ـل

يشـ.ـعر عدد كبـ.ـير من الرجال بالحيرة عندما يصل الأمر إلى فهـ.ـم المـ.ـرأة.

وفي الوقـ.ـت ذاته تحار النـ.ـساء لماذا يجد الرجـ.ـال صعوبة في فهـ.ـمهمن. وكما قالت إحد النـ.ـساء:” لسنا اكتشـ.ـافا عظيماً.

 

فهم الـ.ـمرأة ابسط وأسـ.ـهل مما يعتقد الرجال.” إلـ.ـيكم  ما تود الـ.ـمرأة أن تقـ.ـوله للرجـ.ـل:

أتـ.ـوق إلى الشـ.ـعور بأنك ترعـ.ـاني بحب وتسعى ورائي وتـ.ـعرفني

ما الذي يجـ.ـعل المرأة تشـ.ـعر بأن الرجل يرعاها بحنـ.ـان أو يعرفها أو يلاحـ.ـقها؟

يقول الرجال إن ما يجـ.ـعل المرأة تشـ.ـعر هذا الـ.ـشعور يختـ.ـلف بين الواحـ.ـدة والأخرى.

عندما أشـ.ـعر أنك ترعاني وتسـ.ـعى ورائي وتعرفـ.ـني، أرغب أن أكـ.ـون قريبة منـ.ـك بكل طريـ.ـقة من الـ.ـطرق.

لا شـ.ـك أنك سـ.ـمعت هذا من قبل لأنه حقـ.ـيقة. بالنسـ.ـبة للنساء تُعتبر العـ.ـلاقة الحميـ.ـمة تطوراً طبـ.ـيعياً للحمـ.ـيمية العـ.ـاطفية.

هذا لا يعنـ.ـي أن المرأة لا تقبل بالـ.ـعلاقة الجـ.ـسدية إن لم هنـ.ـاك علاقة عـ.ـاطفية.

ولكن العلاقة الجـ.ـسدية التي لا ترافقـ.ـها العلاقة العـ.ـاطفية تجرح شعـ.ـور وروح المـ.ـرأة وتؤدي في النهـ.ـاية إلى خـ.ـراب الـ.ـعلاقة.

أريد أن تعاملـ.ـني كسـ.ـيدة وليس كأني أحد أصـ.ـحابك

تريد المرأة أن تطمئن إلى ان الشهامة لم تمت وأن الرجال ما زالوا يعاملون المرأة بشرف واستقامة واحترام.

بعض الرجـ.ـال يشـ.ـعرون بالغـ.ـرابة وبأنه رجعي عندمـ.ـا يصل الأمر إلى استعمال الأتيكت المناسبة. ولكن الآداب تبـ.ـرهن أن الرجـ.ـل يحـ.ـترم المرأة.

قوة الحـ.ـياة والمـ.ـوت بين يديك

المـ.ـوت والـ.ـحياة هما في قوة اللـ.ـسان والذين يحبون سيـ.ـأكلون ثماره. كم عـ.ـلاقة تدمرت بسـ.ـبب كلمات النـ.ـقد والإهـ.ـانة؟

إذا اختار الرجـ.ـل الحـ.ـكيم كلماته بحكـ.ـمة ستتحـ.ـسن علاقته بالمرأة وسـ.ـيفتن امرأته.

يمكنني أن أسامح ولكننـ.ـي لا أستـ.ـطيع النسـ.ـيان

لا يمكن لأحد أن يرجع الكلـ.ـمات التي خرجت من الـ.ـفم بمجرد القول:” لا أعنـ.ـي ذلك” أو “كنـ.ـت أمزح” فالكـ.ـلمات التي تخـ.ـرج لا يمكن ردها ومـ.ـا تحـ.ـفره الكـ.ـلمات لا يمـ.ـحى.

عن louna sh

شاهد أيضاً

ما الذي يحـ.ـدث عند النـ.ـوم بوسادة بين الركـ.ـبتين؟

سـ.ـاعات النوم من أكـ.ـثر الأوقات التي نتطـ.ـلع إليها في نـ.ـهاية اليوم. وبرغم احتـ.ـياجنا الفسـ.ـيولوجي إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *